مراجعة رواية العجوز والبحر

مراجعة رواية العجوز والبحر

رواية من الأدب الكلاسيكيّ، للرّوائيّ القصّاص الأمريكيّ أرنست همنغواي، والذي حصل على جائزة نوبل للأدب بفضل روايته هذه.

تبلغ الرّواية ١٣٨ صفحة ، تتميّز بقوّة الأسلوب ، وبراعة السّرد، بألفاظ بسيطة بعيدة عن الألفاظ المنمّقة ، والوصف الطويل ،حيث يتجنّب الكاتب إبراز نفسه في العمل فيبتعد عن أيّ توضيح وأيّ وصف لأعماق الشّخصيّات المتواجدة في القصّة .

تمثّل الرّواية صراع الإنسان مع الحياة وقوى الطبيعة ومحاولة انتصار الإرادة .

حيث تدور أحداثها حول الصيّاد العجوز سانتياغو الذي خبر البحر أكثر من نفسه، وكان يصطاد على مركبه وحيدا طيلة أربعة وثمانين يوما دون أن يحظى بسمكة واحدة .

كان يرافق العجوز في الأربعين يوما الأولى صبيّ صغير يدعى مانولين، لكنّ أهل هذا الصبيّ أجبروه على ترك الشّيخ بسبب سوء حظّه والعمل في مركب آخر ، فيصطاد في الأسبوع الأول ثلاث سمكات كبار ويحزن من أجل الشّيخ كلما رآه عائدا من البحر يجرّ أذيال الخيبة.

وفي يوم خرج للصّيد مرّة أخرى وكان يوم سعده وحظه فقد حظي بسمكة كبيرة جدّا لم ير مثلها في حياته كلها ،والشّيخ لا يعرف الاستسلام رغم ضخامة السمكة فهي تفوق حجم قاربه لأنه يملك الشجاعة والقوة والماء على حدّ قوله!

ويستمرّصراعه مع السّمكة العدوّ لثلاثة أيام على التّوالي تستنزف قوّة وطاقة الشّيخ والّذي لم يكن عليه مواجهة السّمكة وحدها بل عليه أن يجابه أسماك القرش أيضا الّتي جذبتها رائحة دماء السّمكة الزّكيّة لتتحوّل السّمكة من عدوٍّ إلى صديقٍ حميم فيشفق عليها أيّما إشفاق.

يعود الشّيخ إلى كوخه منهك القوى بعد هذه المعركة وقد أضاع صيده وأتلفه فلم يبق من السّمكة إلّا هيكلا عظميّا يشهد على براعة الشّيخ بالصّيد وخبرته أمام باقي الصيّادين، ويكون شفيعا له عند أهل الصّبيّ فيعود للصّيد معه مرة أخرى ، وفي الواقع لم يكن صراع الشّيخ إلّا صراعا مع نفسه الطّاعنة في السّن وإثباتا لإرادته.

#اقتباسات:

- المرء يظلّ وحيدا كالشّيخ وسط البحر.

- المرء قد ينكسر لكنّه لا يهزم.

- الغد يوم جديد وبعد الغد كذلك.

- من الأفضل أن يكون المرء محظوظا، لكنّي أفضّل أن أكون دقيقا حتّى إذا أقبل الحظّ بعد ذلك وجدني على أتمّ الاستعداد.

- لو سمعني النّاس أتكلّم بصوت مرتفع لظنّوا أنّني معتوه، ولكن مادمت غير معتوه فلست أبالي بظنونهم.

- كان يعلم أنّ المرء إذا عبّر عن فرحه باقتراب النّصر فقد لايرى وجه النّصر أبدا.

- كلّ ما أدريه هو أنّي سوف أصنع شيئا إنّ هناك أشياء كثيرة في ميسوري أن أصنعها.

- إنّ كلّ يوم من الأيام يفتح للإنسان صفحة جديدة.

يمكنكم إستعارة الرواية من موقعنا مجاناً 

  • Black Facebook Icon
  • Black Instagram Icon

©2019 جميع الحقوق محفوظة لصالح موقع shareybook.com

يعتبر قسم متجر الكتب في موقع شارك كتابك هو قسم وسيط بين المكتبات والقُراء  يحق لأي مكتبة مرخصة أن تعرض كتبها للبيع على موقعنا ويجب على القارئ أن يختار إسم المكتبة الذي يريد أن يشتري منها كتابه
قد تختلف صورة غلاف الكتاب بإختلاف الطبعة والصور الموجودة في الموقع هي الطبعات الاولى للكتب. 

جميع الكتب المتاحة للإعارة هي كتب متبرع بها لذلك هي مجاناً دائماً  أصبح بإمكانكم إستعارة الكتب أينما كنتم في المانيا مقابل دفع ثمن إرسال الكتب ويتحمل القارئ تكلفة الإعادة ومن المتوقع أن تكون التكلفة المجملة للإرسال والإعادة لكل كتاب ثلاثة يورو. تختلف باختلاف الكتب حسب الوزن والعدد.